منتديات ليبيا

<script type="text/javascript" src="http://widgets.amung.us/tab.js"></script><script type="text/javascript">WAU_tab('40xlaezyzy9o', 'left-middle')</script>
منتديات ليبيا



    مشاهير و عظماء العالم

    شاطر
    avatar
    الطرابلسي
    المدير العام
    المدير العام

    ذكر
    عدد الرسائل : 1861
    العمر : 40
    Personalized field : 0
    الاوسمة :
    تاريخ التسجيل : 01/04/2008

    مشاهير و عظماء العالم

    مُساهمة من طرف الطرابلسي في 25/1/2009, 12:43

    الدكتور علي مشرفة

    ]

    نبدة عامة :-

    ولد
    الدكتور علي مشرفة في دمياط في 22 صفر 1316 الموافق 11 يوليه 1898، والده
    هو السيد "مصطفى عطية مشرفة" من مشايخ الدين ومن مدرسة الإمام جمال الدين
    الأفغاني والشيخ محمد عبده. كان لأبويه اليسر المادي والجاه الاجتماعي..
    فنشأ "علي" على الشعور المرهف بالجمال الذي لم يفقده حبه للخير.. ومصادقة
    الضعفاء والمساكين.

    وفي عام 1907 حصل "علي" على الشهادة
    الابتدائية، وكان ترتيبه الأول على جميع المحافظات.. إلا أن والده توفي في
    نفس العام تاركًا علي ابنه الذي لم يتجاوز الاثنى عشر ربيعًا ربًّا لأسرته
    المكونة من أمه وإخوته الأربعة.. وهو ما يدفع البعض للاعتقاد بأن هدا هو
    سر النجاح للدكتور علي مشرفة الجد والصبر.. وحب الكفاح. وارتفاع الحس
    التربوي في شخصيته.

    حفظ الدكتور عليٌّ القرآن الكريم منذ الصغر،
    كما كان يحفظ الصحيح من الأحاديث النبوية.. كان محافظًا على صلاته مقيمًا
    لشعائر دينه كما علمه والده، وقد ظلت هذه المرجعية الدينية ملازمة له طوال
    حياته.. يوصي إخوته وجميع من حوله بالمحافظة على الصلاة وشعائر الدين كلما
    سنحت له الفرصة.. وقد بدا ذلك جليًّا في خطاباته التي كان يبعثها إلى
    إخوته وأصدقائه أثناء سفره للخارج.. والتي طالما ختمها بمقولة:
    (اعمل وإخوانك للإسلام.. لله). وقد عاش ملازمًا له في جيبه مصحف صغير رافقه في السفر والحضر..

    كان الدكتور علي مولعا بجميع النشاطات الادبية والثقافية..

    فكان الشاعر والعالم والفنان في وقت واحد وكتيرا ما كان يؤمن بنظرية لاحدود للعلم..



    مشواره الي الاستادية :-

    في
    عام 1914 التحق الدكتور علي مشرفة بمدرسة المعلمين العليا، التي اختارها
    حسب رغبته رغم مجموعه العالي في البكالوريا, وفي عام 1917 اختير لبعثة
    علمية لأول مرة إلى إنجلترا بعد تخرجه.. فقرر السفر لاتمام دراسته ومشواره
    العلمي..
    التحق الدكتور علي بكلية نوتنجهام Nottingham ثم بكلية
    "الملك" بلندن؛ حيث حصل منها على بكالوريوس علوم مع مرتبة الشرف في عام
    1923. ثم حصل الدكتور على شهادة Ph.D (دكتوراة الفلسفة) من جامعة لندن في
    أقصر مدة تسمح بها قوانين الجامعة. وهي تلات سنوات..

    رجع إلى مصر
    بأمر من الوزارة، وعين مدرسًا بمدرسة المعلمين العليا.. إلا أنه وفي أول
    فرصة سنحت له، سافر ثانية إلى إنجلترا، وحصل على درجة دكتوراة العلوم D.Sc
    فكان بذلك أول مصري يحصل عليها.

    في عام 1925 رجع إلى مصر، وعين
    أستاذًا للرياضة التطبيقية بكلية العلوم بجامعة القاهرة، ثم مُنح درجة
    "أستاذ" في عام 1926 رغم اعتراض قانون الجامعة على منح اللقب لمن هو أدنى
    من الثلاثين.

    اعتمد الدكتور "علي" عميدًا للكلية في عام 1936 وانتخب للعمادة أربع مرات متتاليات، كما انتخب في ديسمبر 1945 وكيلاً للجامعة.

    نبذة عن حياته العلمية:-

    بدأت أبحاث الدكتور "علي مشرفة" تأخذ مكانها في الدوريات العلمية وعمره لم يتجاوز خمسة عشر عامًا.

    في
    الجامعة الملكية بلندن King’s College، نشر له أول خمسة أبحاث حول النظرية
    الكمية التي نال من أجلها درجتي Ph.D ( دكتوراه الفلسفة) و Dsc.(دكتوراة
    العلوم).

    دارت أبحاث الدكتور مشرفة حول تطبيقه الشروط الكمية بصورة معدلة تسمح بإيجاد تفسير لظاهرتي شتارك وزيمان.

    كذلك..
    كان الدكتور مشرفة أول من قام ببحوث علمية حول إيجاد مقياس للفراغ؛ حيث
    كانت هندسة الفراغ المبنية على نظرية "أينشين" تتعرض فقط لحركة الجسيم
    المتحرك في مجال الجاذبية.

    ولقد أضاف نظريات جديدة في تفسير
    الإشعاع الصادر من الشمس؛ إلا أن نظرية الدكتور مشرفة في الإشعاع والسرعة
    عدت من أهم نظرياته وسببًا في شهرته وعالميته؛ حيث أثبت الدكتور مشرفة أن
    المادة إشعاع في أصلها، ويمكن اعتبارهما صورتين لشيء واحد يتحول إحداهما
    للآخر.. ولقد مهدت هذه النظرية العالم ليحول المواد الذرية إلى إشعاعات.

    كان
    الدكتور "علي" أحد القلائل الذين عرفوا سر تفتت الذرة وأحد العلماء الذين
    حاربوا استخدامها في الحرب.. بل كان أول من أضاف فكرة جديدة وهي أن
    الأيدروجين يمكن أن تصنع منه مثل هذه القنبلة.. إلا أنه لم يكن يتمنى أن
    تصنع القنبلة الأيدروجينية ، وهو ما حدث بعد وفاته بسنوات في الولايات
    المتحدة وروسيا..

    تقدر أبحاث الدكتور "علي مشرفة" المتميزة في
    نظريات الكم، الذرة والإشعاع، الميكانيكا والديناميكا بنحو خمسة عشر
    بحثًا.. وقد بلغت مسودات أبحاثه العلمية قبل وفاته إلى حوالي مائتين..
    ولعل الدكتور كان ينوي جمعها ليحصل بها على جائزة نوبل في العلوم
    الرياضية.

    كان العالم العربي الوحيد الدي اتيجت له فرصة العمل مع العالم الالماني

    الشهير
    (البرت انشتاين)..وكان الدكتور علي يؤمن أيمانا مطبقا بأن عدد العلماء
    الدي اتقنو فهم النظرية النسبية لا يتجاوز العشر علماء في دلك الوقت...

    توفى
    الدكتور "علي مصطفى مشرفة" عن عمر يناهز 52 عامًا.. يوم الإثنين الموافق
    15 يناير 1950 ...ولقد قال عنه انشتاين تعليقا علي وفاته (انه لخسارة للعالم اجمع)...


    ****

    محطتنا التالية مع العالم الاكتر شهرة في القرن العشرين (البرت أينشتاين)...
    avatar
    الطرابلسي
    المدير العام
    المدير العام

    ذكر
    عدد الرسائل : 1861
    العمر : 40
    Personalized field : 0
    الاوسمة :
    تاريخ التسجيل : 01/04/2008

    رد: مشاهير و عظماء العالم

    مُساهمة من طرف الطرابلسي في 25/1/2009, 12:48

    الدكتور البرت اينشتاين


    نبدة عامة:-

    ولد
    الدكتور البرت اينشتاين في مدينة اولم الالمانية في العام 1879 ...
    وبداياته كانت مع مدرسة لتعليم الديانة المسيحية (كاتوليكية ) علي الرغم
    من اصوله اليهودية...

    اللطيف في الامر ان اينشتاين تميز في بداياته ببطء استيعابه الشديد والدي رجحه البعض ربما لنشاته الخجولة في بداياته...

    درس
    في بداياته الرياضيات في زيورخ وميونيخ، وفي احدي المرات قام احد اساتدته
    بطرده متهما اياه بأنه يفوقه مهارة في التمارين الرياضية مما يجعله محل
    سخرية الاخرين...

    استمر في عمله ولم ييأس حتي وصل منصب أستاذ الرياضيات والفيزياء في مدينتي زيورخ وبراغ عامي 1911 1912..

    ثم انتقل إلى جامعة برلين عام 1914 ليشغل منصب مدير معهد القيصر فلهلم للفيزياء عام 1914..

    ومن هنا كانت بداياته الحقيقة مع الابحات حول الفيزياء التطبيقية والرياضيات..

    قرر
    الترحال الي الولايات المتحدة الامريكية في العام 1933 ليكون عضوا في معهد
    الدراسات المتقدمة في جامعة بريستون من 1933 حتي العام
    1945 ..

    انجازاته:-

    بدات
    انجازات اينشتاين الفعلية من خلال نظرياته في الفيزياء التطبيقة أثناء
    عمله كباحث في مكتب تسجيل براءات الاختراع في برن.. ونشر درساته حول
    (النظرية الكهروضوئية) والتي تعتبر اساس (نظرية الكم) كدلك نشر نظريته
    الشهيرة (النظرية النسبية) في العام 1905 وتبعها بالنظرية (العامة
    للجاذبية) في العام 1915 ومن تم جأت نظرية (المجال الموحد) في العام 1950
    والتي تعتبر الجزء المكمل لكل النظريات السابقة...

    تمحورت أبحاثه بأختصار عن ( الفيزياء والرياضيات التطبيقية, الكهروضوئية, ونظريات الكم الرياضية)..

    ألف
    اينشتاين عددا من الكتب المهمة، منها: «معنى النسبية» (1920)، و«بناة
    الكون» 1932)، و«حول منهج الفيزياء النظرية» (1933)، و«العالم كما أراه»
    (1934)،..
    ونا جائزة نوبل في الفيزياء عام 1921 ومن تم تبعها بميدالية كوبلي عام 1925..

    تعتبر
    نظريته( النسبية )(والنسبية الخاصة) بألاضافة الي نظرية( المجال الموحد
    )من اهم ما قدم وهي النظريات التي ما تزال تجري عنها الابحات حتي يومنا
    هدا ... وتتحدت بأختصار عن ان كل شيء نسبي وان لاشيء ثابت علي الاطلاق...

    توفي العالم الكبير في العم 1955 مخلفا وراءه تاريخا من الانجازات..


    ****

    محطتنا المقبلة ستكون عن العالم العربي الفذ الدكتور احمد زويل.

    avatar
    الطرابلسي
    المدير العام
    المدير العام

    ذكر
    عدد الرسائل : 1861
    العمر : 40
    Personalized field : 0
    الاوسمة :
    تاريخ التسجيل : 01/04/2008

    رد: مشاهير و عظماء العالم

    مُساهمة من طرف الطرابلسي في 25/1/2009, 12:50


    الدكتور أحمد زويل



    نبذة عامة عنه :_


    ولد
    الدكتور أحمد زويل في مدينة دمنهور بجمهورية مصر العربية في السادس
    والعشرون من فبراير عام 1946, وبدأ تعليمه الأولي بمدينة دمنهور ثم انتقل
    مع الأسرة الي مدينة دسوق مقر عمل والده حيث أكمل تعليمه حتي المرحلة
    الثانوية ثم التحق بكلية العلوم جامعة الاسكندرية عام‏1963‏ وحصل علي
    بكالوريوس العلوم قسم الكيمياء عام‏1967‏ بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف
    وكان يقيم أثناء سنوات الدراسة الجامعية بمنزل خاله المرحوم علي ربيع حماد
    بالعنوان ‏8 ‏ش‏10‏ بمنشية إفلاقة .بدمنهور ثم حصل بعد ذلك علي شهادة
    الماجستير من جامعة الأسكندرية


    انجازاته:

    وبدأ
    الدكتور أحمد زويل مستقبله العملي كمتدرب في شركة "شل" في مدينة
    الأسكندرية عام 1966 واستكمل دراساته العليا .بعد ذلك في الولايات المتحدة
    حيث حصل علي شهادة الدكتوراه عام 1974 من جامعة بنسلفانيا .
    وبعد شهادة
    الدكتوراه, انتقل الدكتور زويل الي جامعة بيركلي بولاية كاليفورنيا وانضم
    لفريق الأبحاث هناك. وفي عام 1976 .عين زويل في كلية كالتك كمساعد أستاذ
    للفيزياء الكيميائية وكان في ذلك الوقت في سن الثلاثين .
    وفي عام 1982
    نجح في تولي منصب أستاذا للكيمياء وفي عام 1990 تم تكريمه بالحصول علي
    منصب الأستاذ الأول للكيمياء .في معهد لينوس بولينج
    وفي سن الثانية
    والخمسين فاز الدكتور أحمد زويل بجائزة بنيامين فرانكلين بعد اكتشافه
    العلمي المذهل المعروف بإسم "ثانية الفيمتو" أو "Femto-Second" وهي أصغر
    وحدة زمنية في الثانية, ولقد تسلم جائزته في إحتفال كبير حضره 1500 مدعو
    من أشهر العلماء والشخصيات العامة مثل الرئيسان الاسبقان للولايات المتحدة
    الامريكية جيمي كارتر وجيرالد فورد .وغيرهم..
    وفي عام 1991 تم ترشيح
    الدكتور أحمد زويل لجائزة نوبل في الكيمياء وبذلك يكون أول عالم عربي مسلم
    يفوز بتلك الجائزة في الكيمياء منذ أن فاز بها الدكتور نجيب محفوظ عام
    1988 في الأدب والرئيس الراحل محمد أنور السادات في السلام عام .1978
    وللدكتور
    أحمد زويل أربعة أبناء وهو متزوج من "ديما زويل" وهي تعمل طبيبة في مجال
    الصحة العامة, وهو يعيش حاليا في .سان مارينو بولاية كاليفورنيا
    ويشغل
    الدكتور أحمد زويل عدة مناصب وهي الأستاذ الاول للكيمياء في معهد لينوس
    بولينج وأستاذا للفيزياء في معهد .كاليفورنيا للتكنولوجيا ومدير معمل
    العلوم الذرية
    أبحاث الدكتور زويل حاليا تهدف الي تطوير استخدامات
    أشعة الليزر للإستفادة منها في علم الكيمياء والأحياء, أما في مجال
    الفيمتو الذي تم تطويره مع فريق العمل بجامعة كالتك فإن هدفهم الرئيسي
    حاليا هو استخدام تكنولوجيا الفيمتو في تصوير .العمليات الكيميائية وفي
    المجالات المتعلقة بها في الفيزياء والأحياء.


    ****

    ولتكن محطتنا الحالية مع "جالينوس العرب" العالم (أبو بكر الرازي).........



    avatar
    الطرابلسي
    المدير العام
    المدير العام

    ذكر
    عدد الرسائل : 1861
    العمر : 40
    Personalized field : 0
    الاوسمة :
    تاريخ التسجيل : 01/04/2008

    رد: مشاهير و عظماء العالم

    مُساهمة من طرف الطرابلسي في 25/1/2009, 12:51


    أبو بكر الرازي



    نبدة عامة:-

    ولد
    الرازي في العام 865/م مدينة الري جنوبي طهران بفارس وعاش الرازي في أيام
    الخليفة العباسي عضد الدولة، بداياته كانت عادية جدا فلم يختلف في صغره عن
    اقرانه ورفاقه ...فتعلم الفلسفة والرياضيات كغيره فتلك الفترة تم برز في
    الموسيقي فبرع فيها وحقق بعض من الشهرة في بلاده...وظل على هذه الحالة حتى
    الثلاثين من عمره، حين عزم على تغيير حياته تغييرا جذريا..

    ولتحقيق
    ذلك انتقل الرازي الي بغداد حيت بداء في دراسة الطب بكل عزم واصرار فتعلم
    فن العلاج الإغريقي والفارسي والهندي والعربي حتى برع فيه..

    تم عمل في المستشفي المقتدري في بغداد، تم قرر العودة من جديد الي بلاده...

    انجازاته:-

    واشتهر الرازي بعلوم الطب والكيمياء،وخصوصا بممارسة ما يعرف (بالطب السريري) فأزداد عدد الطلبة الوافيدن للدراسة عنده من كافة الاقطار الاسلامية لتلقي هدا النوع من العلم في تلك الفترة..

    كدلك أشتهر الرازي بقدرته علي تحويل بعض المحاليل الكيميائية الي مواد فعالة متل تخمير بعض المحاليل السكرية، كما حضر زيت الزاج بتقطير الزاج الأخضر وهو ما يعرف حاليا ( بحمض الكبريتيك)

    ومن
    انجازاته الاخري في الحق الحقل الطبي استخدامه في مجال الجراحة مادة
    الأفيون كمخدر في العمليات الجراحية وأمراض الجهاز التنفسي...وكدلك
    ومعالجة السل بالتغذية بالحليب المحلى بالسكر..

    ومن أشهر كتاباته (الطب الروحاني), (سر الأسرار) وكدلك كتاب (الحاوي) وهي من أعظم الكتب التي الفها في الطب, وكتاب في (الحصبة والجدري) الذي عرض فيه أعراض المرضين والتفرقة بينهما، وكدلك كتاب (كتاب من لا يحضره طبيب) المعروف باسم (طب الفقراء) وفيه شرح الطرق المعالجة في غياب الطبيب منا يعدد الأدوية المنتشرة التي يمكن الحصول عليها بسهولة.

    توفي الرازي في العام 923/م ...


    ****

    لتكن محطتنا التالية مع مكتشف( الجاذبية وقوانين الحركة )


    avatar
    الطرابلسي
    المدير العام
    المدير العام

    ذكر
    عدد الرسائل : 1861
    العمر : 40
    Personalized field : 0
    الاوسمة :
    تاريخ التسجيل : 01/04/2008

    رد: مشاهير و عظماء العالم

    مُساهمة من طرف الطرابلسي في 25/1/2009, 12:54

    اسحاق نيوتن






    نبدة عنه:_

    ولد
    اسحاق نيوتن بتاريخ 25 ديسمبر 1642 بعد بضعة اشهر من موت والده. وكانت
    عائلته تنتمي الى طبقة الملاّك الزراعيين الصغار. ويبدو ان صحته كانت
    ضعيفة او هشة منذ البداية، ثم تزوجت امه بعد ثلاثة أعوام من ولادته.





    في
    الواقع ان الكثير من الاقارب والاصدقاء شجعوه على اكمال دراساته الجامعية
    بعد ان توسموا فيه أمارات الذكاء والموهبة. وفي عام 1661 دخل الى كلية
    كمبردج الشهيرة التي طالما خرجت العباقرة. وهناك تعلم البلاغة الكلاسيكية،
    ومنطق ارسطو، وتأثر بأفكار فلاسفة كمبردج وكانوا في معظمهم من اتباع
    الفلسفة الافلاطونية الجديدة.


    ولكن وباء الطاعون ادى الى
    اغلاق الجامعة وعندئذ عاد اسحاق الى قريته الريفية لكي يتأمل ويفكر في وسط
    الطبيعة الخلابة للريف الانجليزي.


    وفي عام 1667 انتخب نيوتن
    عضوا في الهيئة التدريسية لكلية كمبردج، وعين استاذا جامعيا عام 1669
    وعمره لا يتجاوز السادسة والعشرين. وفي عام 1672 اصبح عضوا في الجمعية
    الملكية البريطانية. وهو منصب علمي عالي المستوى وتشريف كبير لصاحبه.


    ويقال
    بأن اسحاق نيوتن راح يتعاطى المراسلات من كبار علماء عصره سواء داخل
    بريطانيا ام خارجها، وقد انتخبته اكاديمية العلوم في باريس كعضو اجنبي
    فيها عام 1699 ثم اصبح رئيسا للجمعية الملكية البريطانية في عام 1703 وحتى
    موته. وبلغ عندئذ ذروة المجد والشهرة بل ان ملكة بريطانيا منحته لقب
    النبلاء عام 1705.


    وفي اواخر حياته انخرط في مناظرات لاهوتية
    وفلسفية عنيفة مع بعض كبار الفلاسفة والمفكرين وأشهر هذه المناظرات
    الخلافية جرت مع الفيلسوف الالماني الكبير لايبنتز. فكل منهما راح يدعي
    انه سبق الآخر الى اكتشاف علمي كبير: هو حساب اللامتناهي الصغر.


    ولا يزال العلماء يتناقشون في هذه المسألة حتى الآن. فالبعض يعطي الحق لنيوتن والبعض يقول بأن لايبنتز كان على صواب.. والله اعلم.


    ويرى المؤلف ان السنوات المبدعة التي شهدت تفتح عبقرية نيوتن هو تلك التي تتموضع في اواسط الستينيات وبخاصة سنة 1666.


    في
    الواقع ان اكتشافاته العلمية لمعت في رأسه لاول مرة خلال السنتين
    المتتاليتين: 1665 ـ 1666 ومعلوم انه كان آنذاك معتكفا في الريف خوفا من
    وباء الطاعون.


    وكان يعيش وحدة شبه كاملة، ويكرس كل وقته
    للتأمل في ظواهر الطبيعة وقوانينها. عندئذ حصلت القصة الشهيرة التي تحولت
    الى اسطورة بعدئذ. وهي التي ادت الى اكتشاف قانون الجاذبية.


    فيقال
    انه كان غارقا في التأمل يوما ما وهو نائم تحت شجرة تفاح. وفجأة سقطت
    تفاحة الى جانبه فعرف عندئذ ان السقوط ناتج عن قانون الجاذبية الذي يشد
    الاشياء الى تحت.


    كل اكتشافاته في مجال الرياضيات والبصريات
    والفلك حصلت بعدئذ على التوالي عندئذ فهم نيوتن سر الكون لاول مرة وعرف
    القوانين العلمية التي تتحكم به ولا يحيد عنها قيد شعرة.


    وهكذا
    قدمت انجلترا للعالم اكبر عبقري في مجال العلوم الفيزيائية والرياضية
    والفلكية ليس غريبا اذن ان تكون قد تفوقت على جميع الامم الاوروبية الاخرى
    بما فيها فرنسا، منافستها التاريخية على العظمة والمجد.


    ليس
    غريبا اذن ان يكون نيوتن قد ولد بعد عام من موت غاليليو مؤسس العلم الحديث
    ومعلوم ان غاليليو تعرض للاضطهاد من قبل الكنيسة الكاثوليكية، بل وحاكموه
    وأجبروه على التراجع عن الحقائق العلمية التي اكتشفها.


    بما
    معناه: طيلة حياته كان نيوتن مفعما بكره الاستبداد والطغيان ولحسن الحظ
    انه ولد في انجلترا لا في سواها. فقد اتاح له جو الحرية ان يمشي في
    اكتشافاته العلمية الى مداها الاخير وكان اسعد حظا بكثير من سلفه الاعظم
    غاليليو.


    ويرى بعض العلماء ان كتاب نيوتن «المباديء الرياضية
    للفلسفة الطبيعية» هو اهم كتاب ظهر في تاريخ العلم حتى الآن ففيه يبلور
    قوانين الطبيعة والكون بشكل علمي وعلى هيئة معادلات رياضية دقيقة.


    حقا
    لقد اكتشف اسحاق نيوتن سر الكون ولغزه فماذا نريد بعد ذلك؟ وكل الفلاسفة
    الكبار كانوا تلامذته بدءا من فولتير الفرنسي وانتهاء بكانط الالماني.


    لقد
    شرح لنا نيوتن في هذا الكتاب العظيم بنية الكون وتركيبته والآلية
    الميكانيكية التي تسيره. لقد كشف لنا عن القوانين التي تتحكم بالمجرات
    والكواكب والشمس والقمر وتأثير كل ذلك على الارض على حركة البحار
    والمحيطات.


    لهذا السبب فإن بعضهم راح يرى في نيوتن نوعا من
    «السوبرمان» الذي يتجاوز الجنس البشري ويتعالى عليه! وقد قال عنه العالم
    الفرنسي «لابلاس» الذي يعتبر احد تلامذته ومواصلي ابحاثه: ان كتابه سيبقى
    اكبر شاهد على عمق العبقرية وعظمتها. فقد كشف لنا فيه عن القانون الاعظم
    للكون.


    ويقول المؤلف مردفاً: عندما اكتشف نيوتن قانون
    الجاذبية الكونية وحساب اللامتناهي الصغر، ونظرية الضوء فإنه حرص على عدم
    اعلان اكتشافاته على الملأ فورا.


    وذلك هذه اسباب منها انه لم يكن قد وجد العادات الرياضية للبرهنة على صحة اكتشافاته بشكل نهائي.


    ومنها
    انه كان خجولا جدا ويخشى المناظرات والمناقشات الصاخبة. كان يحب ان يشتغل
    في الظل والصمت على عكس الاساتذة الاخرين الذين يحبون الصالونات والأضواء.



    كان نيوتن من الناحية النفسية ذا طبع قلق وشكاك. كان يشك في
    اي شيء ويشتبه في اي شخص. ولم يكن يعطي ثقته للآخرين بسهولة. يضاف الى ذلك
    ان خجله كان يدفعه احيانا الى الانفجار بالغضب الشديد دون سبب او دون مبرر
    كان الرجل متواضعا جدا ولا يحب العلاقات العامة والاضواء. وقد كتب مرة الى
    احد اصدقائه يقول: لا تذكر اسمي امام احد لا اريد ان اشتهر بين الناس
    وتكثر معارفي.


    في عام 1687 ظهر كتاب نيوتن: المباديء
    الرياضية للفلسفة الطبيعية. وهو يعتبر ذروة الفكر البشري وقال عنه احد
    العلماء الكبار: لم يظهر في تاريخ العلم كتاب بمثل هذه الاهمية والحجم.
    ومن الصعب ان نتخيل ظهور اي كتاب يعادله في مستقبل البشرية! كل نظام
    العالم ملخص فيه ومشروح وكل تعددية ظواهر العالم معادة فيه الى وحدتها
    التكاملية فعن طريق قانون الجاذبية الكوني الذي اكتشفه يمكننا ان نفهم
    حركة المد والجزر للبحار والمحيطات ويمكننا ان نفهم الاضطرابات التي تعتري
    الكون والكواكب ويمكننا ان نقيس حجم القمر! عندما صدر هذا الكتاب العظيم
    كان عمر نيوتن خمسة واربعين عاما فقط. ويقول المعاصرون في وصف نيوتن ما
    يلي: كان متوسط القامة ذا مظهر جميل ومريح للنظر وكانت عينه حادة وثاقبة
    عندما تنظر اليك وشعره كان غزيرا وطويلا يغطي على رقبته تقريبا. وقد ابيض
    شعره منذ الثلاثين وأصبح شائبا او اشيب.


    ولم يمرض نيوتن في
    حياته ابدا. وكان غاطسا في افكاره على الدوام. وكان يتحدث قليلا اذا ما
    تحدث وبشكل رديء. ولم يكن يهتم بمحدثه كثيرا.. وكانت عبقريته من الضخامة
    بحيث انه لم يكن يستطيع التواصل مع الناس العاديين.


    وقد ظل
    نيوتن يدرس في جامعة كمبردج لمدة ثلاثين سنة دون ان يخرج عالما واحدا
    جديرا به وأحيانا كان يدخل الى الصف فلا يجد تلميذا واحدا لكي يستمع اليه
    وعندئذ كان يشعر بالسعادة وينصرف.


    ولكن على الرغم من تقشفه
    وتقواه الديني الا انه كان يهتم بمصالحه المادية والشخصية كثيرا. فقد خلف
    وراءه ثروة طائلة ورثها اخوته لانه لم يكن له هو اي ولد ولم يتزوج ولم
    ينجب.


    لقد كرس كل حياته لشيء واحد هو العلم ولكن عندما بلغ
    ذروة الشهرة والمجد راح يقبل التشريفات فقد انتخبوه عضوا في مجلس العموم
    البريطاني.


    وكان يحضر جلسات مجلس النواب دون ان ينبس ببنت شفة كان كالأخرس يحضر الجلسة وهو صامت من اولها الى اخرها ثم يخرج.


    ثم
    يتحدث المؤلف عن مشاكل نيوتن العصبية والنفسية ويقول بما معناه: نظرا
    لانشغاله بأبحاثه العلمية نسي ان يأكل وينام بشكل جيد لمدة سنتين
    متتاليتين وعندئذ سقط صريع المرض.


    ثم حصل حريق في بيته ودمر اوراقه ودفاتره وعندئذ ضاع عقله، هذا العقل الذي طالما حلق في اعالي السماوات.


    وهكذا
    انهار عقل نيوتن واصيب بالجنون لمدة سنة ونصف. وعندما استفاق من المرض عام
    1693 راح يستعيد ابحاثه العلمية من جديد. ولكن عبقريته كانت قد ضعفت ولم
    يحقق اي اكتشاف بعدئذ.


    ولكن الا يكفيه كل ما اكتشفه سابقا؟
    ثم عاش نيوتن بعدئذ شيخوخة سعيدة محاطة بأبناء اخوته وبناتهم ومعززا
    ومكرما من قبل ملك بريطانيا وملكتها.


    وقد طبقت شهرته الآفاق
    الى درجة ان احد علماء فرنسا الكبار سأله زميله الانجليزي الذي يعرف نيوتن
    شخصيا فيما اذا يأكل ويشرب وينام كبقية البشر! فالناس اصبحوا يعتقدون انه
    فوق البشر، او انه من جنس وبقية البشر من جنس آخر وعندما مات عام 1727 كان
    عمره يناهز الخامسة والثمانين. وهو عمر كبير جدا بالنسبة لذلك العصر وقد
    خرجت انجلترا كلها لتشييعه في موكب مهيب ولم يحصل ذلك الا للملوك.
    avatar
    الطرابلسي
    المدير العام
    المدير العام

    ذكر
    عدد الرسائل : 1861
    العمر : 40
    Personalized field : 0
    الاوسمة :
    تاريخ التسجيل : 01/04/2008

    رد: مشاهير و عظماء العالم

    مُساهمة من طرف الطرابلسي في 25/1/2009, 12:55

    محطتنا الحالية مع العالم الكبير ( أبن سيناء)

    أبن سيناء:-

    [align=right][/align]

    نبدة عامة:-

    هو
    أبو علي الحسين بن عبد الله بن الحسن بن علي بن سينا، اشتهر بالطب
    والفلسفة، ولد في قرية (أفشنة) الفارسية سنة 370 هجرية عرف عنه انه طبيب
    وفيلسوف كدلك عرف عنه انه من عظام رجال الفكر في الإسلام ومن أشهر فلاسفة
    الشرق وأطبائه....

    تنحذر أصوله الاصلية من افغانستان ... انتقل به
    أهله إلى بخارى (أوزبكستان حاليا) وبقي في تلك المدينة حتى بلوغه العشرين.
    ويذكر أنه عندما كان في الثامنة عشر من عمره عالج السلطان نوح بن منصور من
    مرض حار فيه الأطباء، ففتح له السلطان مكتبته الغنية مكافأة له. ثم انتقل
    إلى خوارزم حيث مكث نحواً من عشر سنوات (392 - 402 هـ)، ومنها إلى جرجان
    فإلى الري. وبعد ذلك رحل إلى همذان وبقي فيها تسع سنوات، ومن ثم دخل في
    خدمة علاء الدولة بأصفهان. وهكذا أمضى حياته متنقلاً حتي وفاته..

    من أنجازاته:

    أشتهر
    أبن سينا بالطب والرياضيات شهرة عظيمة فتلك الاونة فكان منبعا للكتب
    والابحات الخاصة بهم, آثار ابن سينا الرياضية رسالة الزاوية، ومختصر
    إقليدس، ومختصر الارتماطيقي، ومختصر علم الهيئة، ومختصر المجسطي، ورسالة
    في بيان علّة قيام الأرض في وسط السماء. طبعت في مجموع (جامع البدائع)، في
    القاهرة سنة 1917 م.

    كدلك فاقت شهرته في المجال الطبي الجميع في تلك الاونة وأشتهر بأصدار كتتب متميزة لعل اشهرها كتاب (القانون)الذي
    ترجم وطبع عدّة مرات والذي ظل يُدرس في جامعات أوروبا حتى أواخر القرن
    التاسع عشر. ومن كتبه الطبية أيضاً كتاب الأدوية القلبية، وكتاب دفع
    المضار الكلية عن الأبدان الإنسانية، وكتاب القولنج، ورسالة في سياسة
    البدن وفضائل الشراب، ورسالة في تشريح الأعضاء، ورسالة في الفصد، ورسالة
    في الأغذية والأدوية. ولابن سينا أراجيز طبية كثيرة منها: أرجوزة في
    التشريح، وأرجوزة المجربات في الطب، والألفية الطبية المشهورة التي ترجمت
    وطبعت.

    ولا يخفا علينا كدلك شهرة ابن سينا في الموسيقي
    فألف ما يلي في الموسيقي:

    (مقالة جوامع علم الموسيقى)، (مقالة الموسيقى)، (مقالة في الموسيقى)....

    وفي العام 427 هجريةرحل العالم المخضرم( أبن سيناء) مخلفا وراءه تاريخا علميا فاق جميع الحدود....


    ****
    avatar
    الطرابلسي
    المدير العام
    المدير العام

    ذكر
    عدد الرسائل : 1861
    العمر : 40
    Personalized field : 0
    الاوسمة :
    تاريخ التسجيل : 01/04/2008

    رد: مشاهير و عظماء العالم

    مُساهمة من طرف الطرابلسي في 25/1/2009, 13:08

    الان فلنكن مع العالم الكبير الفيلسوف الفلكي


    غاليليو







    غاليليو (1564-1642م) فيزيائي وفلكي إيطالي، أحد واضعي الفيزياء الحديثة.

    من إسهاماته الفلكية اختراعه للمرصاد الفلكي واكتشافه للبقع الشمسية.

    اعتبر غاليليو زعيماً للحرب من أجل حرية البحث العلمي التي شُنّت ضد السلطة الحاكمة.

    ولد
    غاليليو في 15/2/1564 ودرس في بداية حياته الطب قبل أن يتحول إلى دراسة
    الفلسفة والرياضيات، تخصص غاليليو في اختراع أدوات الحساب والقياس الدقيقة.

    في سنة 1609 قام باختراع جهاز التلسكوب مكبراً عشرين مرة.

    من مؤلفاته "الرسول الضوئي" و "الحوار".

    أصدرت الكنيسة نتيجة أبحاثه العلمية المخالفة لتعاليمها قراراً بإعدامه.

    توفي في مدينة "Arotri" بفلورانسا يوم 8/1/1642

    بيشو
    عضو مطرود
    عضو مطرود

    انثى
    عدد الرسائل : 796
    العمر : 31
    الموقع : بنت شارع وصقع عليكم
    Personalized field : 0
    المزاج :
    الهواية :
    احترام القونين :
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    رد: مشاهير و عظماء العالم

    مُساهمة من طرف بيشو في 25/1/2009, 20:43

    قصدى من الاخير شوفت الموضوع طويل فوته
    المهم مشكور على مجهودك

    زائر
    زائر

    رد: مشاهير و عظماء العالم

    مُساهمة من طرف زائر في 26/1/2009, 05:52

    اولا مشكور والحق ما اقرتاش كلها لى عوده ليه هدا الموضوع الملى بى المعلومات

    مشكوووووووووووووووووووور يا طرابلسى

      الوقت/التاريخ الآن هو 25/11/2017, 00:00